في الانتظار ما هو أشد إيلاماً
“إعصار اليمن”.. الضربة الموجعة الأولى للدويلة الكرتونية
الخميس 20 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 06 مساءً / متابعات - الثورة نت :

تقرير / عبدالجليل الموشكي
معادلة دخلت ساحة التنفيذ في العام ٢٠١٧م، أعلنها السيد القائد بصريح القول في خطابه بعد مرور 100 يوم من العدوان على اليمن “تقصفون صنعاء نقصف الرياض وأبو ظبي”، وبالفعل تلقت الإمارات بعدها استهدافاً مباشراً كان هو الرسالة الأولى لكف عربدتها، بيد أنها أنكرت ونفت تماماً أن تكون أي منشأة فيها تعرضت للاستهداف، ولم يكن ذلك هو التهديد الوحيد الذي أطلقه السيد القائد، بل توجه بالنصح للنظام الإماراتي والتحذير في أكثر من خطاب.

“إعصار اليمن”
من خلال التأمل والوقوف على سر التسمية التي أطلقتها القوات المسلحة على العملية الأخيرة التي طالت العمق الإماراتي، نجد أنها تؤكد حقيقة عظمة المشروع الوطني الواقف في مواجهة العدوان على اليمن منذ سبع سنوات، في الحين الذي كان فيه أقزام الإمارات قد أطلقوا مطلع يناير الحالي ما وصفوها بعملية “إعصار الجنوب” لاحتلال ثلاث مديريات من شبوة، الأمر الذي يوحي بنية القوات المسلحة الاستمرار في تأديب الإمارات وكف يدها عن العبث بالأراضي اليمنية، ويكشف حقيقة مشاريع الدول القزمية عبر مرتزقتها لتمزيق اليمن.
خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه متحدث القوات المسلحة الاستيلاء على سفينة الشحن العسكرية الإماراتية؛ حذَّر العميد سريع الإمارات من الذهاب إلى ما هو أبعد، وكانت العملية برمّتها بمثابة الرسالة الواضحة للإمارات، التي كرّست سلوك الغطرسة في تعاملها مع اليمن منذ بداية العدوان، إلا أنها ما لبثت حينها ولا تزال تدفع بمرتزقتها لاحتلال بعض مديريات محافظة شبوة الواقعة على تخوم محافظتي مارب والبيضاء، ما جعل القوات المسلحة تنفذ هذه العملية الموجعة بعد أيام من صفعة السفينة.

دويلة غير آمنة
حينما يقول العميد سريع إن الإمارات دويلة لم تعد آمنة للاستثمار، فإنه يدرك ما يقول تماماً وقد جاء ذلك واضحاً أيضاً في تصريحات فخامة الرئيس المشير الركن مهدي المشاّط، وهنا ما يدعو الإمارات للقلق فعلاً، لأنها لم تكن قد أخذت تلك التحذيرات سابقاً على محمل الجد، ومجملاً فإن العملية تبشر بما هو أشد إيلاما، وهنا جَّددت القوات المسلحة تحذيرها لدول العدوان بأنها ستتلقى المزيد من الضربات الموجعة والمؤلمة.
المتحدث الرسمي للقوات المسلحة ضاعف من القلق والرعب الإماراتي بقوله لدى إعلانه عن العملية «لن نتردد في توسيع بنك الأهداف ليشمل مواقع ومنشآت أكثر أهمية خلال الفترة المقبلة»، وفي هذا السياق مع تصاعد وتيرة الإدانات الدولية تنهار ثقة رؤوس الأموال تدريجياً بالإمارات جراء ما تعرضت له وما قد تتعرض له مستقبلاً، ولعل ما ضاعف من نسبة القلق هو أنها تعتبر مركز نفوذ لرؤوس الأموال اليهودية.

اعتراف بالهزيمة
الجديد في هذه العملية هو إجبار الإمارات على الاعتراف وسحب الإمارات إلى مربع النحيب والإدانات بعد أن كانت تتخذ من الإنكار وسيلة للهروب، وهو ما كانت السعودية تعمله حيال الضربات المبكرة التي كانت تتلقاها من القوة الصاروخية وسلاح الجو، وهنا تعالت أصوات الكثيرين بالشجب والتنديد من أكثر من مكان، إلا أن في تعالي الضجيج دلالة واضحة على وقع العملية الكبير وتحقيقها لأهدافها بدقة.
أن تحلّق الطائرات المسيّرة في مسافة 1600 كم، لتصل إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، وهي من نوع صماد3 التي يتراوح مداها بين 1500 – 1700 كم، من نفس الجيل الذي استهدف مطار دبي في 2018م، فإن ذلك يدعو للقلق الإماراتي ويضاعفه، بناءً على عدة معطيات عسكرية منها المسافة والدقة واختراق منظومات الحماية، فضلا عن التوقيت والجرأة على التنفيذ بعد سياق التهديدات المعلنة.

ذو الفقار وقدس2
إن استهداف مطار دبي تحديداً بصاروخ ذو الفقار البالستي، يجبر المنطق على العودة لاستذكار إحدى عمليات الردع وهي الرابعة، التي جرى فيها استخدام «ذو الفقار» البالستي، حيث طالت الضربة حينها وزارة الدفاع والاستخبارات وقاعدة سلمان الجوية ومواقع حساسة أخرى.
أن تقوم أربعة صواريخ مجنحة من نوع قدس2 بدك منشأة المصفح ومطار أبوظبي، وهو ذات الصاروخ الذي دك في أواخر نوفمبر 2020م محطة توزيع أرامكو في جدة، بعد أن كان خضع لتجارب عملانية ناجحة في العمق السعودي أدخلته الخدمة ولم يعلن عنها، فإن ذلك يعني الكثير، خصوصاً أن الاستهداف حينها جاء بالتزامن مع اجتماع لرئيس وزراء العدو الصهيوني ورئيس استخباراته ووزير خارجية أمريكا بومبيو مع ولي العهد السعودي بن سلمان في مدينة نيوم.
القيادة العسكرية كانت قد صرّحت وقتها بأن الصاروخ من هذا النوع مخصص لاستهداف الأهداف البعيدة، ويجري تطويره للوصول إلى تل أبيب، وله من اسمه نصيب، وهنا ذكر الإعلاميون الإسرائيليون عبر قنواتهم أن المسافة من صنعاء إلى أبوظبي تناهز المسافة إلى إيلات، الأمر الذي يهدد بالقصف إن جرى اتخاذ القرار.

رعب صهيوني
في خضم التداعيات اتي خلفتها العملية الخاطفة، في الإمارات، وزارة الدفاع الإسرائيلية أعلنت إتمام اختبار جوي لمنظومة أسلحة «أرو» المضادة للصواريخ البالستية، في إشارة واضحة إلى أن الرسالة قد وصلت للصهاينة قبل غيرهم، بدليل الضجيج الذي حدث في القنوات العبرية بعد العملية.
وزير خارجية العدو الصهيوني صرّح حرفياً «أدين الهجوم بالمسيرات على أبو ظبي وأؤكد أن إسرائيل تقف إلى جانب الإمارات»، في دلالة على القلق الكبير، وكذلك مستشار الأمن القومي الأمريكي أدان ما وصفه بالهجوم الإرهابي، وفي السياق وزيرة الخارجية البريطانية هي الأخرى أدانت الهجمات على الإمارات، الأمر الذي يؤكد قطعاً أن العملية أتت أكلها.
وفي سياق التداعيات، وزارة الخارجية الإماراتية أكّدت أنها طلبت من واشنطن إعادة إدراج من وصفتهم بالحوثيين على قائمة الإرهاب، متجاهلة الإرهاب الذي ترتكبه وتقوم به طائراتها بحق المدنيين الأبرياء، في محاولة لذر الرماد على العيون وتضليل الرأي العام الدولي، ولولا الرعاية الأمريكية لهذه الدويلات لما استطاعت ارتكاب أبشع المجازر بحق اليمنيين.

محاولة فاشلة
بالرغم من أن الإمارات حاولت التقليل من الهجمات بالحديث عن “أجسام طائرة” وأخرى بالتشكيك بوقوف من أسمتهم بـ”الحوثيين” رغم إعلان العميد يحيى سريع تفاصيل العملية والأسلحة المستخدمة في الهجوم، بالرغم من ذلك فضحها مؤشر سوق أبوظبي للأسهم الذي أغلق منخفضا، بعدما تخلى عن مكاسبه الأولية عقب العملية النوعية للقوات المسلحة اليمنية في العمق الإماراتي، والتي نتجت عنها انفجارات وحريق في عدد من المواقع في أبوظبي ودبي ومناطق أخرى.
شركة «أدنوك» النفطية الإماراتية ذكرت أنها فعّلت خطط مواصلة عملياتها وإمداداتها بعد الهجوم على مجمع مصفح، وهي تصريحات تعود بنا للوراء قليلاً حينما هاجمت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسيَّر بقيق وخريص «أرامكو»، حاولت حينها السعودية المقامرة لتجاوز الضربة، إلا أن الخسائر التي أظهرتها صور الأقمار الصناعية كانت أكبر بكثير، وهو نفس السلوك الذي تنتهجه الإمارات حالياً رغم شدة وطأة الضربة عليها.

عملية استخبارية
المشير الركن مهدي المشاط- رئيس المجلس السياسي الأعلى -القائد الأعلى للقوات المسلحة، بارك بدوره العملية النوعية للقوات المسلحة التي استهدفت العمق الإماراتي في أبوظبي ودبي وأماكن أخرى حساسة، واللافت هو أن مباركته للعملية جاءت في سياق اجتماع له مع رئيس وقيادات جهاز الأمن والمخابرات، في إشارة إلى أن العملية كانت بجهود استخبارية دقيقة ومدروسة.
الرئيس المشاط أكد أنه في حال استمر العدوان ومسلسل جرائمه والسعي لاحتلال اليمن، فإن ذلك سيشكل مخاطر حقيقية على الاستثمار والاقتصاد بالإمارات في المستقبل، معتبراً أن هذه العملية رسالة للنظام الإماراتي بخطورة الاستمرار في عدوانه على اليمن، وهنا نبرة من التهديد والوعيد التي يطلقها رأس الدولة، خصوصاً بعد دخول التهديدات حيّز التنفيذ بالعملية الأخيرة.
حينما تؤكد القوات المسلحة عبر متحدثها أن الاستهداف لم يكن لمطاري أبوظبي ودبي والمصفح فقط، وإنما طال أهدافاً حساسة أخرى، فإن ذلك يؤكد تماماً طبيعة الدور الاستخباراتي الممتاز في العملية، الذي يؤكد اجتماع الرئيس مع رئيس وقيادات جهاز الأمن والمخابرات.

فخ أمريكي إسرائيلي
بصريح العبارة علّق رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبدالسلام على عملية «إعصار اليمن» متوعداً الإمارات ونافياً مزاعمها بالنأي عن اليمن وواضعاً إياها بين خيارين إما أن تسارع لكف يدها عن العبث في اليمن أو يأتيها بقوة الله ما يقطع يدها ويد غيرها، في إشارة واضحة إلى السعودية المعتدية أيضاً.
ورغم ادعاءاتها المتكررة وإنكارها المستمر، أجبر الأمريكيون الإمارات على التصعيد مجدداً في اليمن، وهنا يقول عضو الوفد الوطني المفاوض عبدالملك العجري «بعد الاقتراب من تحرير مارب دفع الأمريكيون الإماراتيين للعودة والتحرك في اليمن وهذا يثبت أن الإمارات أداة لرأس العدوان الحقيقي أمريكا وإسرائيل».
العجري ذكر في تصريح لقناة المسيرة أن التحرك الإماراتي الأخير في اليمن أعادها للواجهة، منوهاً بأنها لا تستطيع تحمل ضربات مكثفة كالتي تتعرض لها السعودية، لافتاً إلى أن الإمارات وقعت في فخ أمريكي إسرائيلي سعودي بالعودة للواجهة في اليمن، وأن عملية «إعصار اليمن» ما هي إلا مقدمة، ولا يزال هناك الكثير من المفاجآت في جعبة القوات المسلحة لردع الإمارات.

رد جبان
التحالف العدواني الأرعن لم يتورع عن ارتكاب الحماقات، ففي الحين الذي أوجعته عملية استهداف الإمارات، عاد ليقصف العاصمة صنعاء ويستهدف المدنيين، لتقتل غاراته الهمجية وتجرح ما يزيد عن 23 شخصاً في المدينة الليبية السكنية، وهنا ما يكشف الوجه الحقيقي لتحالف أمعن في ارتكاب المجازر بحق اليمنيين منذ سبع سنوات.
طوال سنوات المواجهة مع العدو السعودي الإماراتي ومن خلفه الأمريكي والإسرائيلي، لا يحترم هؤلاء الأعداء أي مواثيق ولا يعترفون بأي مبادئ سوى الوحشية والإجرام، ولمجرد أن اتخذ اليمن قرار التأديب والرد، ارتفع الصراخ والعويل حتى ضج العالم بأسره، في حين لم يتحرك للعالم ساكن إزاء أبشع الجرائم التي يرتكبها العدوان على مدى سبع سنوات.
أياً كانت الاعتبارات، أحدثت عملية «إعصار اليمن» أثراً مدمراً على دويلة الإمارات الكرتونية، التي لا يمكنها أن تتحمل ضربات بحجم الضربات التي تكبدتها السعودية، وبالفعل استطاعت هذه العملية أن تغيِّر قواعد المواجهة وتسحب الإمارات إلى مربع الردع، وأثلجت صدور الأحرار الذين باركوها، وأوجعت الجبناء الذين أدانوها، وتبقى اليد على الزناد حتى تنسحب الإمارات وتكف عن العبث، وإلا فإن يدها ستبتر، والأيام حبلى بالمفاجآت.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
هيئة النقل البري: قطع العدوان ومرتزقته للطرق تسبب بأضرار لشاحنات نقل البضائع
مواضيع مرتبطة
رهاناتٌ خاسرة تجعل الإمارات أمام خيارين: إعلان الهزيمة وإمّا التكليف بما لا يُطاق !!
سيناريو “نهاية إسرائيل” يعود إلى قائمة الرعب الصهيونية
” إعصار اليمن ” ضربة ارتعدت لها فرائص العدو الصهيوني
اللجنة المنظمة تدعو للاحتشاد في العاصمة صنعاء والمحافظات
هيئة الطيران المدني: استمرار استهداف مطار صنعاء الدولي سيؤثر على الملاحة الجوية