عبدالرحمن الأهنومي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالرحمن الأهنومي
فَظَاعَاتٌ لا تُظْهِرها الأرقام ولا يَرَاهَا العَالَم!
الخطاب الثالث ومعادلات السيد عبدالملك الحوثي لنصرة غزة..الموقف العظيم يتكرس بالمفاجآت “الحلقة الثالثة والأخيرة”
الخطاب الثالث ومعادلات السيد عبدالملك الحوثي لنصرة غزة.. الموقف العظيم يتكرس بالمفاجآت "الحلقة الثانية"
معادلات السيد عبدالملك الحوثي لنصرة غزة..الموقف العظيم يتكرس بالمفاجآت"الحلقة الأولى"
غزة تكشف حقائق الشيطان الأكبر..هذه أمريكا وهذه أفاعيلها!
غزة الكاشفة تموت جوعاً وأنظمة عربية وإسلامية وجيوش تحمي إسرائيل وتمدّها بالغذاء.. يا للعار!
غزة الكاشفة..حقائق للتاريخ وللأجيال
حرب غزة الكاشفة.. مرتزقة السعودية والإمارات بلبوس صهيونية يعرضون خدماتهم ل”إسرائيل”
يَمَنُ العُروبَةِ والإسلام
حَرْبُ غَزَّة الكَاشِفَة.. أمْرِيكَا قَاتِل مُخْتَلّ مُتَعَطِّش للدَّمِ ودِيمُقراطِيّتها حِبْرٌ عَلَى وَرَقٍ

بحث

  
الحرب على غزة تُعرِّي أمريكا والغرب الدموي.. الإبادة مدجَّجة بترسانة من الأكاذيب
بقلم/ عبدالرحمن الأهنومي
نشر منذ: شهرين و 24 يوماً
الأربعاء 06 ديسمبر-كانون الأول 2023 09:48 م


لم يكن بمقدور العقل البشري ولا بمقدور فلاسفته أن يتوقعوا بأن العالم سيشهد حرباً همجية وحشية قذرة كتلك التي تدور أوزارها اليوم على غزة، حرب ما استثنت أداة وما تركت وسيلة ولا تركت محرما إلا واستباحته، مذابح مروعة لم تشهدها البشرية في كل حروب الدنيا، إجرام متوحش ومروع، حرب تضع الأطفال والمستشفيات وسيارات الإسعاف والنازحين على رأس أهدافها، حرب تدك المدنيين بالإبادة الجماعية، حرب لا تسعفنا اللغة لوصف بشاعاتها ووحشيتها، حرب إبادة جماعية هو وصف يتفق عليه الجميع ويضيفون عليها «الإبادة المتلفزة التي يشاهدها العالم في الشاشات ومواقع الاتصال»، ورغم ذلك لا تخجل أمريكا في القول بأنه لا دليل على أن «إسرائيل» ترتكب جرائم حرب، وأن الأدلة فقط تقول بأن حماس تمارس جرائم الحرب، كذب وقح لم يكن أحد يتصور أن يسمعه.
منذ بداية الحرب الإجرامية على غزة، قامت أمريكا ودول الغرب بممارسة الكذب علنا ودون خجل، وفي جديد الدجل الأمريكي المروع قالت الخارجية الأمريكية يوم أمس أضافت الإدارة الأمريكية إلى سلسلة الأكاذيب الفاضحة خلال الحرب على غزة، ما قالت بأن معلوماتها لا تشير إلى أن إسرائيل تستهدف المدنيين ولم تقتل الصحفيين في غزة، لا بل وأضافت بأن المقاومة الفلسطينية هي التي تقوم بارتكاب جرائم الحرب، ومن الغريب أن بيان الخارجية الأمريكية صدر أمس فيما كانت آلة الحرب الصهيونية تدك النازحين واللاجئين والمستشفيات، وفيما كان عدد الشهداء خلال يوم واحد يتعدى 700 شهيد، وتتجاوز الحصيلة الإجمالية 16 ألف شهيد معظمهم أطفال ونساء، ولا أحد يعلم ما إذا كانت الإدارة الأمريكية تعتقد بأن العالم يصدق أكاذيبها وينكر ما تراه عينيه من المذابح، أم هو استخفاف بالحقائق، أم تعبير عن الغطرسة والتمادي والعربدة التي تتصرف بها أمريكا إزاء غزة وغيرها!
أميركا تقلب الحقائق، توصيف مباشر للحالة الفاضحة لأمريكا التي تمارس الدجل علناً وعلى مرأى ومسمع العالم، وبالتأكيد ليست المرة الأولى التي تقلب فيها أميركا الحقائق، ولن تكون الأخيرة، فقد مارست سياسة النفاق والكذب المفتوح والمفضوح والوقح في ملفات وقضايا عدة، واقتضى الأمر في أحيان كثيرة ما هو أبعد من قلب الحقائق، عبر اختلاق ما هو غير موجود لتبرير كذبها ونفاقها، أو لتسويغ تهربها من الحقيقة، لكنها في الحرب على غزة، فاضت بالمكاييل كلها، وكما بالغت في الإجرام بالاشتراك المباشر وتوفير الأسلحة والذخائر والدعم السياسي والدبلوماسي لحرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة، فقد بالغت في الأكاذيب والدجل تبريرا لحرب الإبادة، وإنكارا لحقائقها المروعة والموحشة.
كذب أمريكا وقلبها للحقائق بهذا الشكل الفاحش والمروع، لا يقتصر على جوانب سياسية، وهو غير محصور في الجانب الأخلاقي، بل إنه يكشف عميقاً الأبعاد الجوهرية للاستراتيجية التي تحكم السياسات الأمريكية والغربية أيضا، وتضعها كمبادئ إرشادية لكل من يتبعها وينخرط في اصطفافاتها، فكما هي أميركا في هذا القاع والحضيض سياسياً وأخلاقياً، فإن من الطبيعي أن تكون أدواتها من المعايير نفسها، وأن يكون أتباعها من الصنف ذاته، وما هو واضح أن كذب أمريكا وقلبها للحقائق المشهودة كتعبير عن كذب صريح مقطوع لا يقبل الشك ولا النقاش، فمن الطبيعي أن تذهب ربيبتها إسرائيل إلى ارتكاب كل الموبقات صغيرها وكبيرها، وتقترف كل ما يمكن للعقل البشري أن يتخيله من جرائم وما لا يمكن أن يتخيله، ما دام الراعي الأميركي كاذب ومنافق ومخادع سياسياً ومنحط أخلاقياً وإنسانياً، ومجرم يمتلك الجراة على ارتكاب الجريمة، والوقاحة في تبريرها، ثم إنكارها.‏
سلوك الإدارة الأميركية تجاه غزة يكشف لنا حقيقة عميقة عن هذه الدولة المارقة التي تتكون من عصابات ناهبة ومجرمة تحترف المذابح والإبادات الجماعية، وتستدعي لنا تاريخها الإجرامي دفعة واحدة، فما تمارسه أمريكا لا يقتصر على كونه فعلا شائنا في الأعراف السياسية والدبلوماسية، بل يتجاوز ذلك إلى ممارسة الإرهاب العلني، والإجرام الوحشي الذي تجاوز هو الآخر كل ما سبقه من إجرام ووحشية وكل ما تم اقترافه من وحشية في عهود البشرية، وكل ما اقترفه الكيان الصهيوني في تاريخه منذ احتلاله لفلسطين واليد الأميركية ليست بريئة، بل كانت شريكة لذلك الإجرام والوحشية، واليوم نجد اليد الأمريكية سابقة للإجرام الصهيوني، ومحرضة عليه ومشجعة على تمويله واحتضانه، وهي التي جيرت عناوين الكون كله لادعاء الإنسانية والقيم المزيفة، وسوقتها ومارست كل ما ينقضها في محفل نفاق لم تعهده البشرية!!‏
منذ بداية حرب الإبادة على غزة بدعم ومساندة ومشاركة أمريكا بشكل مباشر، مارست الإدارة الأمريكية أكاذيب لم يكن أحد يتصور أن تصل إليها، فمن كذبة تقطيع حماس لرؤوس الأطفال التي أعلن عنها بايدن ثم نفاها البيت الأبيض، إلى كذبة المستشفى المعمداني التي قالها بايدن بعظمة لسانه ثم نفتها وسائل الإعلام بما فيها أمريكية وغربية، إلى أكاذيب بلينكن في بداية الحرب ثم مع انتهاء هدنتها المؤقتة حينما اتهم حماس بالوقوف وراء استئناف الحرب على غزة، لينقض كذبته متحدث البيت الأبيض بالقول أن أمريكا تدعم حق إسرائيل في مواصلة الحرب حتى القضاء على حركة المقاومة حماس، إلى كذبة بلينكن نفسه قبل يومين بما أسماه تقييد استخدام القوة النارية على المدنيين في وقت تصاعدت عمليات القصف الإجرامية إلى نحو مضاعف في نفس اليوم وما بعده، إلى أكاذيب الخارجية الأمريكية ليل أمس، إلى ما سيأتي من أكاذيب ودجل أمريكي متنقل ومتواصل، ينكشف هنا، ثم ينتقل هناك، وعندما تتكشف كذبة تحضّر أخرى، وبعد أن تحترق كذبة تلجأ إلى تسويق أخرى، وهكذا بلا توقف.
يشن كيان العدو الصهيوني على غزة حرب إبادة جماعية وحشية مروعة، بالتزامن قام بتحويل قطاع غزة إلى أكبر سجن مفتوح في العالم ووضعه تحت حصار بري وجوي وبحري، وفيما يشاهد العالم أطفالا رضع وصغارا ونساء وشيوخا تمزقهم القنابل والصواريخ، ويشاهد قصف المستشفيات وقتل المرضى والجرحى، ويشاهد قتل الصحفيين، ويشاهد قصف مخيمات اللاجئين والنازحين، ويشاهد الألاف يقضون شهداء يوميا، يشاهد أيضا المسؤولين الأمريكيين والغربيين يتحدثون عن حق إسرائيل في فعل ذلك، وجميع هؤلاء المنافقين الذين طالما تحدثوا عن ضرورة الوصول إلى تسوية وسلام، هم من يطالبون الآن بتدمير غزة بشكل كامل، ويطالبون الفلسطينيين بأن يكونوا الضحية المثالية التي تعاني دون أن تتجرأ على الصراخ من ألمها.
هكذا، على مدى ستين يوما من حرب الإجرام والإبادة على غزة، رأى العالم أمريكا وربيبتها إسرائيل والغرب المنافق يرتكب أفظع أشكال الإرهاب والإبادة الجماعية، ويطلق آلاف الأكاذيب لتبرير وتذريع هذه الحرب الإجرامية الوحشية، فكان الكذب والتضليل والتجييش والتركيب والافتراء في جانب، وفي جانب آخر الإجرام والوحشية والانسلاخ من كل القيم والمبادئ الإنسانية، وممارسة الإجرام بقبح وهمجية لا سابق لها.
رأى العالم وسمع الافتراءات الفاضحة وحالات التضليل، ورأى سقوطها وانكشافها، وشهد العالم انكشاف أكاذيب أمريكا والغرب بشكل غير مسبوق، عرف العالم أن كل ما تروجه أمريكا والغرب من عناوين وذرائع للحرب واستمرارها هي مجرد ادعاءات وأكاذيب وقحة ومضللة، ومع ذلك تواصل آلة الحرب الصهيوأمريكية غربية دورانها على رؤوس الأطفال في غزة، تمارس شهوتها في القتل والاستهداف إلى حدود غير مسبوقة، فإذا كانت كل حرب عدوانية مستهجنة ومرفوضة وكل أدواتها ومنهجها من منبت قذر، فإن في هذه الحرب ما هو أقذر مما استخدم في الماضي كله، وفيه نبش في قاع ملوثٍ ومستنقع آسنٍ لم يسلم منه قطاع ولا مجال، لم يترك طريقة ولا أسلوباً، إن جرائم الحرب الصهيوأمريكية الغربية على غزة، بكل ما فيها من بشاعة ووحشية فاقت الأوصاف انكشف فيها وجه أمريكا والغرب الدموي على حقيقته، وانكشفت فيها وحشية الصهاينة أيضا وجرمهم الموغل، لابد أن يحدث صحوة عالمية.
إن الاحتشاد الأمريكي الغربي الحاسم والمعلن بالمبالغة في الإعلان إلى جانب الكيان الصهيوني في حرب الإبادة، تكشف ومن خلال المجازر، التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني في غزة، وجهها الحقيقي القبيح أمام الجميع، وعلى الرغم من أن الرأي العام الغربي خاضع لسيطرة البروباغندا التي تروج لمزاعم “الحرية والديمقراطية” والجميع يعيش في وهم منسوج بعناية من قبل أولئك الذين يتحكمون بطريقة تفكير وكلام وأفعال وأصوات الناخبين والمدنيين، سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة إلا أن التحرك الشعبي العالمي من احتجاجات في الشوارع ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي يؤكد حدوث صحوة لدى الجميع في الغرب.
والعالم يرى بعينيه اليوم حقيقة أمريكا والغرب الصهيوني بكل وضوح، على أن استمرار الإدارة الأمريكية والحكومات الغربية بإعادة تكرار الأكاذيب واجترار السردية الزائفة حول طوفان الأقصى، ومحاولة تعمية العالم عن كل المجازر التي يرتكبها الكيان ورعاته في غزة، باتت محاولات بالية ومكشوفة ومفضوحة ومحط ازدراء العالم كله، والحقائق والفيديوهات والصور المروعة لكل الشهداء الذين يرتقون في كل دقيقة لم تترك مجالاً أمام استمرار هذه الأكاذيب، التي كلما طالت كلما انقلبت على المروجين لها، وكلما استمرت كشفت أقنعتهم، واستمرار الإدارة الأمريكية في إصدار الأكاذيب إنما يكشفها ويعريها أكثر، فلا أحد يستطيع إخفاء حقيقة أن حربا صهيوأمريكية غربية تقتل أطفال غزة، وتشن حرب إبادة جماعية لإنهاء وجود الشعب الفلسطيني في غزة، وتستخدم شتى أنواع الأسلحة والقذائف، التي تنهال على الأطفال والمستشفيات والأحياء من السماء ومن البحر والبر، وسط ظلام دامس ودون اتصالات أو طعام أو ماء.
هذه الحرب كاشفة للحقائق، وفاضحة لأمريكا وإجرامها، وكاشفة لوجه الغرب الدموي، ومن المستحيل تجاوز حقائقها، أو القفز عليها.. ومن الله النصر والفرج.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد محسن الجوهري
إسرائيل تواجه جيلاً من المسلمين لا يقبل الهزيمة
محمد محسن الجوهري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
زهراء ديراني
«العربية» الصهيونية
زهراء ديراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مجيب حفظ الله
فشل أمريكي جديد في التشويش على أهداف العمليات البحرية اليمنية
مجيب حفظ الله
مقالات ضدّ العدوان
رشيد الحداد
اليمنيون يتدفّقون لزيارة «غالاكسي»: هكذا يُتضامن مع فلسطين في الحديدة
رشيد الحداد
سند الصيادي
اليمنُ العظيمُ يراكمُ قوتَه وحضورَه
سند الصيادي
رشيد الحداد
ميون وسقطرى في دائرة الاستهداف: صنعاء تضرب «الصِّلة» الإسرائيلية - الإماراتية
رشيد الحداد
صادق صالح الهمداني
فلسطين… والبحر الأحمر خط أحمر
صادق صالح الهمداني
رفيق زرعان
البحرية اليمنية.. صمام أمان الملاحة الدولية
رفيق زرعان
طه العامري
أمريكا ودورها في قتل أطفال فلسطين
طه العامري
المزيد