حسن المرتضى
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed قصائد ضد العدوان
RSS Feed
حسن المرتضى
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."42" الشاعر زياد السالمي
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."41" الشاعرة أحلام إبراهيم شرف الدين
الفصلُ السادسُ من حديثِ الماء.. "عليٌّ بين فاطمتَينِ"
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."40" الشاعرة فاطمة القمادي
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."39" الشاعر أحمد عطاء
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."38" الشاعر محمد الشميري
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."36" الشاعرمجيب الرحمن هراش
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."35" الشاعرحسين العماد
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."34" الشاعرعبدالفتاح شمار
سلسلة روائع الأدب اليمني..
سلسلة روائع الأدب اليمني.."33" الشاعر فؤاد يحيى العرشي

بحث

  
سلسلة روائع الأدب اليمني.."37" الشاعر جميل الكامل
بقلم/ حسن المرتضى
نشر منذ: شهرين و 9 أيام
الأربعاء 20 مارس - آذار 2024 11:27 م


سلسلة روائع الأدب اليمني..(37) الشاعر جميل الكامل .. إعداد حسن المرتضى

مجموعة من روائع الشاعر جميل الكامل

 

أغيثوا غزة

غَزَّةُ العِزَّةِ الَّتِي تُستَعادُ

- بَعدَ أَن ضُيِّعَت قُرُونًا- تُبادُ

وحدها غزة تهد جهارا

وبها الأمس عادت الأمجاد

وحدها غرةٌ تُدَكُّ .أغيثوا

أهلها.القصف فوقهم يزداد

غَزَّةُ المجدِ حين عز عليها

أن ترانا بخزينا ننقاد

أن ترى الأمة العظيمة تذوي

ودجاها مع المدى يزداد

شحذت عزمها ، وسنت إباها

فلق الصبح عزمها الوقاد

أطلعت للحياةِ صبحا مبينا

في ظلام به الطغاة تمادوا

أرعب الكفر نصرها فتنادى

فاستشاطت تجيبه الأحقاد

غزةُ اليوم في دجانا أضاءت

بينما نحن يعترينا الرقاد

وحدها تدفع الضريبة يبكي

تحت نيرانها عليها الرماد

أي قوم وأمة نحن ضحت

هي من أجلنا وجهرا تبادُ

جرمنا ضِعفَ جُرمِ الأعادي

إن صمتنا وقد أتى الميعاد

غزة العز، والكرامة نادت

زُلزِلَت من ندائها الأطواد

تستغيث الرجال في كل شعبٍ

أن يهبوا تعاظَم الإفساد

أملُ النَّصرِ أنتمو لا عروشاً

لِأُسَارَى عن الرجولة حادوا

تستغيثُ الشعوبَ لا حاكميها

فهُمو بلَّغُوا العدى ما أرادوا

h تركوهم فما عليهم جهادٌ

ما على المحصنات قطُّ جهاد

الحكوماتُ في الشعوب بغايا

لبغايا يقوها الموساد

لعنة الله ما صَمَتُّم عليكم

ما على رأسِكُم يبولُ حياد

أيها الخانعون فوق الكراسي

كم عليكم سيشهد الأشهاد

أيها المؤمنون في كل قطرٍ

أنتمُ النصر أنتمُ الإمدادُ

غزةٌ وحدها تخط انتصارا

والزعامات كالإماء تقادُ

أَرَتِ الأرضَ أن صهيون وهماً

فتجلت أمامنا الأبعاد

وحدها للجهاد قامت وهبت

فأتى وحده إليها الجهاد

وبإقدامها وفي نصف يوم

تحت أقدامها اليهود تنادوا

نصفُ يومٍ هوت ببضع مئاتٍ

دولةُ الوهمِ.نَفَّذُوا وأجادوا

أرعبوهم فأبصروا الصبح ليلاً

خائفاً، مهطعاً كساه السواد

وخلال الديار جاسوا .مئاتٌ

عصفوا باليهود عصفا فمادوا

قتلوا كل من أراد قتالا

أسروا منهمُ المئات وعادوا

غنموا عدةً ، أبادوا عتاداً

تبَّروا ما علا اليهودُ وشادوا

وإذا الله قد أهان ظلوما

ليس تغنيه عدة وعتاد

 

لستم -وحدكم

دخلناها، وعمدنا الدخولا

ولم نقرع لها بعد الطبولا

خُلَاصَةُ كُلِّ حَربٍ دَارَ.حَرباً

تُقَرِّبُ لِلَّتِي طَغَت. الأُفُولَا

بَلَغنَاهَا، وَوَعدُ اللهِ يَقضِي

لِهَذا الشَّعبِ فِيهَا أَن يَجُولا

وَإِنَّا مَرَّةً لِلبَغيِ قُلنَا

وَلا نَرضى مراراً أن نقولا

سنأتيها ولم يعقل ولكن

سَيَعقِلُ مَاغَداً يَمحُو العُقُولَا

لِيَدري الغَربُ أنَّ لَنا أَيادٍ

مُؤيَّدةٍ لإسرائيل طُولى

قصفناها نعم قصفاً بقصفٍ

وما  بقيت فعنها لن نحولا

وما العجب الذي في الأمر عادت

فعدنا  هكذا أخرى ، وأولى

لإسرائيل قلنا الموت إنا

لها بالموت عجلنا الوصولا

حسينٌ سيدي ها قد وصلنا

لنفعل ما أمرت بأن نقولا

وترجمنا الشعار فصار فعلاً

وللأمريك يوشك أن يؤلا

وبعد غدٍ يلوح النصر وعدا

وقد قمنا وأسرجنا الخيولا

عليك سلام ربك ياشهيدا

كأنك كنت ترسمها فصولا

فهل أبصرتنا والأرض خرسا

نُحَوِّلَ صرخةَ الإيمانِ غولا

ونرسلها صواريخا وموتاً

قصفناها بها قصفا مهولا

بعزم السيد العلم المرجى

لوعد الله صاحب كل أولى

قصفناها لنثأر للضحايا

مؤازرةً لمن دحروا الفلولا

ونصرا للأياما، واليتامى

لنروي في عيونهم الذُبُولا

لنمنع ذل عار الصمت عنا

سنصنع في العدو المستحيلا

أنبقى والدماء تسيل ظلما

وعدوانا هنا نخشى العذولا

ونرضى العار كالحكام.حاشا

لهذا الشعب أن يبقى خذولا

فلعنة ذل من صمتوا ستبقى

تلاحق خزيهم جيلا فجيلا

وفوق رؤوس من صمتوا وخانوا

يبول العار محمرا، خجولا

ويخشى العارُ عاراً حل فييهم

سيلحقه فيحجم أن يبولا

ونبقى صامتين بلا حراكٍ

وننتظر الظلامة أن تزولا

يمانيون أنصار، وعما

سَيُرضِي الله لا نَرضَى العُدُولَا

ولن يرضى. وإسرائيل تطغى

إلَّا أن نجول وأن نصولا

يمانيون يعرفنا البرايا

إذا جدبوا أغثناهم هطولا

فكيف إذا استجار بنا حبيب

ونادا شعبنا يشكو محولا

تكاد إليه تسبقنا دمانا

فيوضا واسئلوا عنا السهولا

أباة ليس نرضى الضيم إن لم

نَقُم دِيناً نَقُم مِنَّا فضولا

إلى المستضعفين نهب سعياً

ونرفض للطواغيت المثولا

سلوا عنا الدنا كم شاهدتنا

وكم شهدت لنجدتنا فصولا

إذا ما استنوق الأعراب جئنا

وتعرفنا مغاويرا، فحولا

سلوها كم لنجدتها انطلقنا

لتخرسها قوافلنا ذهولا

ونترك حقد إسرائيل يلقي

بغزة نار عقدته جهولا

قصفناها كيانا كل شرٍّ 

تجمع فيه حل به حلولا

قصفناها وسوف نرى نفاقا

يفوق نفاق من تبعوا سلولا

سينكر أهله كل انتصارٍ

كعادتهم ولن يلقى قبولا

ونعذر كل من سيكذبوه

لأن الاعتراف به مهولا

سينسف كلما دهرا أشاعوا

وَيُنصِلَ كلما كذبوا نصولا

رضوا، سخطوا ، وآبوا ، أو تمادوا

أتوا حُولاً، وينقرضون حُولَا

قصفناها ليرضى الله عنا

لوجه الله نسأله القبولا

وعززنا السرى بمسيراتٍ

جديراتٍ قطعن البحر طولا

وسوف نظل نقصفها تباعا

ونقصفها ونرجعها طلولا

وحتى نسترد القدس يوما

سنمطرها لظىً حتى تزولا

قصفناها وأمريكا ترانا

وأقصى ما تمخضت الذهولا

وقد قالوا اعترضناهاحياءا

وقد وصلت ووثقنا الوصولا

وزوراً كل ما قالوافمن ذا

يرد -إذا قضى الله- النزولا

لأنَّا مارمينا إذ رمينا

رمى الله الذي خلق الحلولا

والهَمَ كُلَّ دربٍ في سراها

بأن يغدو لها درباً ذلولا

فسبحان الذي للقدس أسرى

(بقدسٍ) جاءها مِنَّا رسولا

وأدبنا اليهود به جهارا

ونأخذهم به أخذا وبيلا

ب(بسم الله) عززنا مداه

و(بسم الله) نوَّرتِ العقولا

وبسم الله تدري الأرض طرًّا

بأنَّا الحائزون لها الأصولا

وما لهمو ، وأهل الشرك أصلا

ولا من نافقوا فيها شمولا

أتتنا من سليمانٍ ولمَّا

تزل معنا ، وعنا لن تحولا

وأرسلها إلينا الأمس كي لا

عليها تستطيعون الحصولا

بها سبأٌ سترجع دون شكٍّ

غدًا وستبلغون بها الأفولا

 

يَمَنُ القدسِ،،

شعبٌ لغزة هاشم جافا الكرى

ولنصرها في كل مُتَّجَهِ سرى

وبكل بقوته استعد مسانداً

ولها بكل وسيلة قد عبرا

ولكي يؤكد نصره طوفانها

وبأنه سندٌ لها مهما جرى

يحيي بنوه بكل جمعةِ عِزَّةٍ

حشدا يذكر من يراه المحشرا

حشداً تَعَبَّئَ للجهاد كتائباً

مددا يغطي جندُه وجه الثرى

شعب لغزة لو رأى درباً لما

عنها تمهل لحظة وتأخرا

والله لو لم يبق منه مُبَلِّغٌ

ما مال عنها أو عليها آثرا

حاشا سنخذلها ونحن نرى بها

ما قد يذوب الصخر منه تأثرا

لم يبق جرم في الدنا صهيون لم

تصنعه فيها والدنا طُرًّا ترى

يتظافر الأعداء ينصر بعضهم

بعضا ووحدتنا تموت تحسرا

من أبعد الأنحاء أمريكا ومَن

معها أتوا يتقاسمون المنكرا

الكفر جمعهم وأمتنا سدىً

فرقاً مقطعة الأواصر والعرى

إن لم تحركهم أخوة دينهم

أين المروءة والشهامة ياترى

أين العروبة ، أين من حكموا الدنا

يا أمةً صارت تباع وتشترى

صمتٌ ، جبانٌ ، ذلةٌ ، وحقارةٌ

عارٌ سيبقى وصمةً لن يغفرا

ولربما فاق العدو وجرمه

وكلاهما في صدر غزة خنجرا

يا غزة الطوفان ، غزة ثلةٍ

نقشت بهامة مجدها أكتوبرا

ياغزة الأبطال لاتأسي على

موت العروبة في زعامات الهرا

هذا لنصرك قام محتشداً الرؤى

بدرٌ سيذكي من سناه الأعصرا

علمٌ لغزة قام يحشد شعبه

مستصرخا ، مستنهظا ، مستنفرا

بالله أقسم أن يظل لها فماً

ويداً ،لوجه الله حتى تنصرا

لله درك يابن عترة أحمدٍ

لله در عرين آساد الشَّرَى

لله درك أيها الشعب الذي

سنرى به القدس الأسير محررا

تخذ الخروج لكل سوح جهاده

عهدا به لحشوده الكبرى سرى

ومضى لفتح القدس تعرفه الدنا

حاشا مضى لله ثم تقهقرا

أرسى من الشم الراواسي موقفاً

لا رجعة إن قام حتى يثأرا

حاشا لشعب مؤمنٍ أجداده الـ

أنصار يوماً أن يروه مُقَصِّر

سمع الزمان ببأسنا وفعالنا

واليوم آن هنا له هنا أن يبصرا

وترى الدنا اليمن الذي سيقودها

آن الأوان لوعده أن يظهرا

ومتى رأينا الشمس عن ميعادها

اعتذرت ، وصبحاً عن سناه تأخرَا

نفسٌ من الرحمان حان سطوعه

من مشرق الإيمان ،من هذي الذرى

آياته اتسقت ، وهذا وقته

لا شك فيه ولا جدال ولا مِرا

بأبي وأمي بدر تمٍّ ، مُشرقٍ

الله شاء لنوره أن يسفرا

بدر أنار الأرض في غسق الدجى

قد غذ -للإصباح بالخلق- السرى

بدرٌ يمانيٌّ يلوح كأنه

الروح ابن مريم من علاه تحدرا

ياسيدي سر حيث شئت بنا دجاً

وضحىً وراءك نحن يا بدر ال

والله لوخضت البحار بنا لما

منا امرء أبصرت عنك تأخرا

فابشر بعزك سيدي شعب الهدى

لبى نداءك هبَّ حرٍّا وانبرا

ومضى لتعبئة الرجال كتائباً

شدَّ العزائم للجهاد وشمرا

وغدا تراه الأرض أول شاهرٍ

عزماً يخر له العدى إن كبرا

يمضى بهمته على إعداده

جيش علت أركانه وتطورا

جيش عظيم لا طريق لصده

من بأسه أقوى الجيوش تحيرا

جاءته أمريكا الغرور بكبرها

وعتادها وأتت تقود العسكرا

لقتاله كقريش لما يممت

بدرا تريد لصيتها أن يكبرا

ولها علينا عهد شعب مؤمنٍ

أن نسمع الدنيا بها وغدا ترى

من آخر الدنيا تحرك جيشها

دعما لإسرائيل كي لا تدحرا

منعت على المستضعفين طعامهم

وأتت لتطعم من بغى وتجبرا

حملت على السفن البضائع جرجرت

من خلفها ولبحرنا أغبى الورى

حملت لإسرائيل ماتحتاجه

وتريدها من بابنا أن تعبرا

وتفاجأت لما رأت من جيشنا

في البحر ما لم -منذ أن خلقت- ترا

نارا تحيط من الجهات جميعها

بمدمراتٍ صيتها قد دمرا

لما استفاقت بعد ما قد ورطت

حرصت تورط خلفها انجلترا

فرأت ب (روبي مار )صفعة واقفٍ

متمكنٍ في وجه ساهٍ مادرى

مجنونةٌ لاقت بوارج كبرها

جيشا رقاها إنما بـ( الم تر )

حتى رأى حلف الغباء بأنه

في النار لا في البحر خاض وأبحرا

ولربما اتصل الجنود بأهلهم

قالوا.وجدنا البحر فعلا أحمرا

  

(نفِيرُ الفَتح المُبينِ)

سلامٌ أيها الشَّعبُ المجيدُ

وأنتَ سَنَا جُدودِك تستعيدُ

سلامُ اللهِ يامَن مِنكَ أَقعى

هنَا الأَمرِيكُ وارتجَفَ اليهود

عَليكَ عَلى وقُوفِك فِي الرَّزَايَا

وحولك كلها الدنيا قعود

وَفَاؤُك ماتَغَيَّر مُستمرٌّ

بوجهِ الظُّلمِ طودٌ لا تميد

كَأن هنا رجالك في المَنايَا

أسُودٌ عَن مَرابِعِها تَذُودُ

تَعجَّبَ مِنهمُ التَّأرِيخُ لمَّا

رَآهم لَا يُخِيفهُمو الوَعِيدُ

يُسابِقُ بَعضِهُم لِلحَربِ بَعضاً

فَتَقتَرِعُ القِيادَةُ والجُنُود

يَمُوتُ عَدوُّهُم خَوفًا ، وَرُعباً

إِذا صَرَخُوا كأَنَّهُم الرُّعُود

وَسَل عَمَّن تَرَدَّى مِن عِدَآهُم

تخبِّرُك الشَّوَاهِقُ وَالحُيود

قهرنا المستحيل بهم كأني

بهم للقدس قد ندبوا ونودوا

وقد صُقِلُوا فأشرق في دماهم

سنا الإيمان أشعله (الشهيد)

وخصَّبَهم به عَلمٌ حكيمٌ

أَعَدَّ رؤاهمو القول السَّدِيدُ

فَهَبَّوا لِلنِّدآءِ وقَد أَعَدُّوا

لِإِرهَابِ الأَعَادِي مَايُرِيد

سنا القرآن زودهم بما لا

إليه سواهمو يهدى رشيد

بهم أفضى إلى التقوى هداهم

فَطُوِّعَ في أكفهمو الحديد

فَجَوًّا. لم يعد جواً لديهم

ففي أيمانهم مَثُلَ البعيد

أحالوا (إم كيو ناين) جذاذا

ولم يعيي صقورهم الصعود

و( إيلات) تلقت الف كف

لألفي (كاف ميم )وهم قعود

وليس تمر يوم لانراهم

وليس لهم به في البحر صيد

وما زالت رؤاهم كل يومٍ

تزيد هدىً وأيديهم تُجيد

أعدوا للعدو مفاجئاتٍ

من الإبداع ليس لها حدود

سيعرفها العدى عما قريبٍ

إذا ما حان فيها أن يبيدوا

أقول وأنذر الأمريك عذراً

وأدري أنهم لن يستفيدوا

ستفنوا والذي خلق البرايا

بهذا البحر فازدجروا وعودوا

لهذا الشعب بأسٌ من حديدٍ

ونَارٌ في صُدُورهمو تَقِيد

وبركانٌ من الثأر المرجَّى

إلى أن تلتقي بكم الحشود

بنا سخط عليكم لو تجلَّى

كفيل من لظاه بأن تبيدوا

لجرمكمو بغزةَ ، للضحايا

لكل جريمة صنع اليهود

نرى أخواتنا يبكين قهراً

وإخوتنا يذلهمو القرود

يُعَبِّؤنا لحربكمو نفيرٌ

وَأيمُ اللَّهِ مُكتَسِحٌ ، فَريدُ

نَفِيرٌ.أهله ادخروا دماهم

له وعليهمو شهدت عهود

نَفِيرٌ. كُلُّ جِيلٍ كان يوصي

بنيه بهِ وها مَرت عُقُودُ

نفيرٌ.كُلُّ فردٍ فيه داعٍ

سواه كأنه الداعِ الوحيد

نفيرٌ.ليس تَدري من سراهم

حشودا من يقاد ومن يقود

وحان.وشاء رب الكون فضلاً

ومَنًّا أن نكون له شهود

بِهِ سَيَصِيرُ كُلُّ الشَّعبِ جَيشاً

وسوف بهم غداً تلغى الحدود

وأمريكا غدا سترى عياناً

كيف سينتهي الكبرُ البليد

ستأتينا لتهزم دون شكٍ

جيوشهمو به والجنجويد

أمامهمو يرابط ألف الف

حرامٌ دون نصرٍ أن يعودوا

أرادوا البحر محمراً جحيماً

وهذا البحر صار كما نريد

أحَالوا بابَه من باب ماءٍ

إلى بابٍ لنيرانٍ تَقِيد

عليه لهم ملائكة غلاظٌ

شدادٌ في جوانبه قعود

(محيطُ)و(عاصفٌ) (قدسٌ)(مُيونٌ)

و(مندبُ)(فالقٌ) بيضٌ ، وسود

(وبحرٌ أحمرٌ) وبهم تجلى

هنا العلم اليماني الوحيد

محالٌ أن يمر هناك منهم

ويهرب قطُّ شيطانٌ مريد

بأيديهم مقامع من حديدٍ

يذوب إذا هوت منها الحديد

على الأمريك دون الناس طُرًّا

عنه ومن إليهم.أن يعودوا

ذكرت الآن مُذ عشرين عاما

وأمريكا بموطننا تسود

عهود الذل ، وهي تروح تغدوا

وحكام البلاد لها عبيد

وتدخل كل بابٍ دون إذن

وتخرج منه تفعل ماتريد

وهاهي ذي بأوسعِ بابِ بحرٍ

تُصَدُّ كأنها كَلبٌ طَرِيدُ

وكل الأرض تبصر لا مجالاً

لِمُرتزقٍ يُنَقِّصُ أو يَزِيدُ

أَمَام جَحِيمِ أَعظَمِ جَيشِ حقٍّ

كأَن جُيوشَ أمريكا جَليدُ

فلاحَ بأفقِ غزَّةَ في دُجَاها

صمودٌ ليس يُشبِهُهُ صُمودُ

سَلامُ اللهِ يا أنصَارَ طَه

وعِترَتِهِ. تَغَيَّرتِ العُهُود

وحادَ النَّاسُ واختَلَفَت رُؤَاهُم

ووَحدَكُمُو ثَبَتُّم لَم تَحِيدُوا

ستَبقُوا مَعلَماً لِلحَقِّ دَوماً

شُعوبُ الأَرضِ مِنكُم تَستَفِيد

لغزَّةَ قائِدًا ، شعباً ، وجيشاً

أجبتم ليس تَفصِلكُم حدود

وأمريكا تهدد لم تعيروا

لها بالا كأنكمو حديد

قتالاً ،موقفاً ،حشداً ، ورفداً

وليس عليكمو هذا جديد

وقفتم موقفاً حراً ، كريماً

وكُلّ العربِ حَولَكُمو عبيد

فياشعب أهلت الأرض عزماً

وإقداماً.بموقفك الفريد

أهالَك ما يَرآهُ مِن الرَّزَايا

بِغزَّةَ شَعبُها الحرُّ الوحيد

وأمريكا وإسرائيل ظلماً

تئآزَتا عليهم كَي يبيدوا

وقَفتُم بَينَ غَزَّةَ والأَعَادِي

لِصرفِ المُعتَدِي عمَّا يُريد

تُنادُوا القَاصِفينَ إِلى ثراكُم

لِتَقتَسِمُوا المَآسِي أن يَعودُوا

وقلتُم جَهرةً لَيسَت دِمَانا

أعزُّ مِنَ الدَّمَ الْـ سَفَكَ اليهود

وفاءٌ لَا نَظِيرَ لَهُ سَيبقَى

لكُم مَن عَايَشُوهُ هُنا شهود

سَلامُ اللَّه يَا شعبَ المعالي

فشدوا العزم نصركمو أكيد

وأوفُو كَيلَ نُصرَتِكِم جِهاداً

تُؤازِرُه لِيكتَملَ الجُهود

وهِبوا لِلميادِينِ استَعِدُّوا

سَيأتِينا عَلى قَدَرٍ يَزِيدُ

سَيَأتِينَا طَواغِيتُ البَرَايا

وَمِنهُم لَم يَعُد يَخشَى الوليد

فَرُصُّوا الشَّعبَ خَلفَ البَدرِ صفاً

وشُدُّوا مِن جُهُودِكُمُو وزِيدُوا

وهِبُّوا لِلنَّفِيرِ أَمَامَ أَجلَى

مَرَاحِلِ سَيرِنَا ضَحُّوا ، وَجُودوا

أَمَام أَجَلِّ أَقدَسِ كُلِّ حَربٍ

سَتأتِي لَايَليقُ بِنَا القُعُود

يُرَاقِبُنا العَدُو فِإن رَآنا

تَرَاخَينَا.سَكِينَتُه تَعُود

وَقَبلَ الخَوضِ فِي حَربٍ ضَرُوسٍ

سَندخُلُها استَعِدُّوا واستَعِيدُوا

سَنا القَولِ السَّدِيدِ بِهِ استَحَثِّوا

النُّفُوسَ دَواؤُهَا القَولُ السَّدِيدُ

أَلَا وتَذَكَّرُوا مَن حَمَّلَتنَا

دِمَاؤُهُم الأَمَانةَ حين نودوا

فَقَد شَقَّوا الطَّرَيق لنا وأسنا

وضحى القائدُ العلَم الشهيد

وإن القولَ فصلٌ ليس هزلٌ

فإما أن تزولوا أو تسودوا

وإما النصرُ ، والفتحُ المُرجَّا

وإما أن تذلوا ، أو تبيدوا

فياشعبَ الهدى الأحرار هذا

ينا ديكم هنا العلم الرشيد

فلبَّتهُ الحُشودُ ألا فلبوا

لتعبئةٍ توازيها الحُشود

لتعبئةٍ تَرُصُّ الشعبُ جيشاً

يُكبِّرُ حين يبصره الوجود

فتجثُوا منهُ أمريكا ارتعاداً

ويجثُوا خِيفةً منه اليهود

لتَعبِئةٍ تطير حجى الأعادي

وقَد غَطَّت قُرَى اليَمَنِ الجُنُود

ويزحف شعبنا للقدس جيشاً

تجنح كَالخُيولِ بِهِ النُّجُود

فَتَلحَقُهُ جُيُوشُ الأَرضِ طُرًّا

وَتَسقُطُ قَبلَ مَقدَمِهِ الحُدُود

ألا فثقوا فوعد الله حقٌ

وإن الله يَفعَلُ مَايُرِيدُ

 

حشود الأقصى

الشوق للقدس أذكى الشعب إيمانا

يكاد من حره يسري بنا الآنا

والسيد العلم الميمون يندبنا

ليلا نهارا لاسترداد أقصانا

يا قدس ياقدس في أكبادنا غضبٌ

على اليهود يحيل الثلج نيرانا

بنا عليهم بمَا قد أفسدوا سخطٌ

قدحول الشعب كل الشعب بركانا

صبراً فدَتك نفوسٌ كلما اتسعت

جرائم الكفر لاح الصبح وازدانا

يكاد يحشرنا سيرا إليك دجا

مهندٌ من سيوف لله نادانا

غداً به سترين النصر.قد ظهرت

لك الملامح يا أسمى قضايانا

اليوم في اليمن الميمون معركة

أولى ندرب فيها اليوم فرسانا

و فيك ملحمة كبرى سنكتبها

بمسندِ الدهر للتاريخ تبيانا

  فقف على القدس يا إعلامُ محتشداً

واقرأ لغزة والأقصى تحايانا

وقل لغزة إنا خلفها مدد

نغلي اتقاداً ، وإصراراً ، وإيمانا

وأننا يافلسطين الإبا معكم

حتى نرى النصر وعد النصر قد حانا

هذي الحشود وعهد الله مارجعت

حتى تحرر بسم الله مسرانا

وسوف تسقط امريكا وربتها

سيجنيان غدا ويلا وخسرانا

 

(يمن العز)

مثخن بالجراح كالريح يعدو

رغم آلامه على من تعدوا

يمن العز هبَّ عزَّ عليهِ

أن يرى غزة الصمود تُهَدُّ

أن يرى أهلها يبادون جهرا

وجهات الدنا عليهم تُسَدُّ

فامتطى عزمه و سلَّ سيوفاً

تقهر المستحيل ليست تحد

ومضى للجهاد حرًّا كريما

فانزوى - من خطاهُ كالظل - بُعد

أمطر المعتدين نارا تلظى

ليس في الأرض لم يُرَوَّع (قرد)

وعد المعتدين بالرد هاهم

كلما كابروا تحقق وعد

كل أهل النفاقَ منه استشاطوا

حينما قام بالذي لم يؤدوا

كلما قام ناصرا ومعيناً

غزةً أرجف النفاق الألدُ

كلما قام يدفع الشر عنها

صد نيرانه سواعٌ ، وود

رفعت رأسها فلسطين فخراً

و قوى الارتزاق بالزيف جَدُّوا

هكذا هم مذبذبون حيارى

كلما لاح فجر نصرٍ تبدوا

كم منعنا سفينةً ورددنا

كل من ساقه لصهيون وُدُ

تقف الأرض لليمانين شكرا

دون من نافقوا من الحقد ندوا

لو رأونا و نحن في القدس قالوا

اتفاقٌ مخططٌ و معدُ

بيننا والعدى وأعراب نجدٍ

كلُّ بينٍ فليس يحصيه عدُّ

مثلما بين في الهداية صنعا

وقوى الارتزاق والزيف نجد

أيها الواقف الوحيد عليها

مستعدا لكل ما يستجد

وحدك الحر في زمان التداعي

و أجل الملوك للغرب عبد

  لم تزل في الورى يميناً، ويُمنا

منك يسعى إلى البرية سُعد

مشرق والزمان ليل غُدافٌ

شامخ والعلا - لمثلك - بُردُ

ثابتٌ كالجبال في كل ريح

زاخر كالبحار جزرك مدُ

كلما هددوا امتلأت شموخاً

وصداك المضيءُ برقٌ ورعد

وكأن العدا أمامك عهنٌ

يتلاشى ونارهم فيك برد

أعلنت غيظها من القصف روما

وتصدت لنار قصفك (نجد)

إن يصدوا عن العدو لظانا

كم وكم في الدنا عن الله صدوا

نحن يا عالم الشياطينِ جئنا

من كتاب الهدى كما الريح نعدوا

ركبنا قاده من الآلِ بدرٌ

بينه والسماء للنصر عهد

علم للهدى الهداة جميعا

أودعوا فيه فهو جمعٌ وفرد

سيف حقٍّ قد سلَّهُ الله نصرا

ما له- بعدما سُلَّ في الأرضِ - غمد

أينما لاح لاح للحق نورٌ

فله - من لدى المشيئة - رفد

هذه حوله شعاب وشعب

يمن صامدٌ لكم يستعد

يمن لم يزل يجيئ فتوحا

ليس يثنيه في البرية وِغدُ

أيها القادم الذي جاء يطوي

تحته الأرض والمسافات حقد

قدر الله أن تجيئ ملاذا

يا قضاءا إذا أتى لا يرد

عربد البغي فانتضيت لزاما

ليس والله من مجيئك بدُّ

إن مجدا بقوة السيف ولا

ليس ألا به فقط يسترد

أيها القادم العظيم المرجى

أنت أنت المراد قبل وبعدُ

قادم أنت ثورة من شموخٍ

أنت- للمجد حيثما لاح - مجدُ

بابك اليوم باب عزٍ ومجدٍ

ما - لتاريخه المقدس - ندُ

أنت بالعدل قائمٌ في البرايا

ولك الله بالصمود ممد

يا طواغيت عالم الشر إنا

للسماوات هاهنا اليوم جند

قيل صرتم لتوقفوا الصبح حلفاً

من بقايا الذين لم يتردوا

ا حشدوا كبركم جميعا وجيؤوا

واجمعوا كيدكم لنا وتحدوا

قد قطعنا لنصرة الله عهدا

ولنا مُنجَزٌ من الله وعد

مستعدون كي نخوض المنايا

قد أتيناكمو من (أعدوا)

قد حسبنا حساب ما سوف يأتي

نسأل الله وحده أن تردوا

 

ألـــــــــــويةُ القُـــــــــدسِ

اللهُ  أكبرُ دوى حولنا الأفقُ

يكادُ من صرخات الشعبِ ينفلقُ

تكاد للقدس تسري من تشوقنا

هذي الجبال وتمضي مثلنا الطرق

شعبٌ تجهزه للقدس تعبئةٌ

غدا بها جيش فتح القدس يتسق

لإذن مولاه كل الشعب منتظر

متى سمانا على صهيون تنطبقُ

قد تنكر الأرض أنا من سيخرجها

من ليلها فعليها أظلم النفق

ووحدها القدس تدري من نكون ومن

غدا بآفاقها كالصبح يأتلق

ووحدها القدس تدري أن موعدنا

دنا وسابقنا قبل السرى العبق

أن الشهادة في أسوارها حلم

إليه منذ عرفنا الله نستبق

وعزة الله إن القدس في دمنا

كأنها في دياجي الأمةِ الفلق

ما باعها يمن الإيمان مذ بدأت

خيوله في فتوح الحق تنطلق

في كل نبضة قلب رجع صرختها

عهد يرتله الأنصار مذ خلقوا

يا قدس إن خانك الأعراب وانبطحوا

وطبعوا اليوم أو هم للخنا اعتنقوا

لديك في اليمن الميمون الويةٌ

بنور أحمد لم يمسسهم الغسق

شعبٌ دعاه نفير الله فانبجست

كالسيل تنفر من إعداده الفرق

كتائب الله ملئ الأرض هادرة

كأنها البحر بالرحمن قد وثقوا

قد حاربتهم كلاب الأرض قاطبة

وحاصرتهم وهم ما هزهم نزق

اليوم يا قدسنا التدريب ثم غداً

غداً إليك سيوف النصر تُمتشق

غداً تسطَّرُ في الأقصى ملاحمنا

شعب على الحرب صُبرٌ في اللقا صُدُقُ

قد عاهدوا الله لن تخبو عزائمهم

وأن تحف -حمى أقصاهمو - الحدق

غداً ستصرخ في الأقصى مواكبنا

وحق من شع من أسنائه الأفق

يا قدس يا قدس قرن الشر منكسر

وقد هوت تحتنا من بأسنا المزق

بشراك يا قدس شعب النصر قادمة

وفوده وغدا للنصر نعتنق

ما دام وابن رسول الله قائدنا

وحوله كل أنصار الهدى احتلقوا

مادام يهدي سرانا قائد علمٌ

بدرٌ به جمعت أنوار من سبقوا

السيد العلم الـ مذ قادها وسرت

كما أراد لها خلاقها قلقوا

القائد الرائد الموسوم عندهمُ

بأنه جامعٌ مَن قبلَه افترقوا

وأنه فاتحٌ للقدس ذات ضحى

رغماً على أنف من عن فلكه أبقوا

وأنه رغم كيد البغي منتصرٌ

وشعبُه مثلُه للنصر قد خلقوا

غدا ترى الأرض ماقال الهداة كما

ترى الصباح فتروي كل مانطقوا

بشراك ياقدس مادمنا هنا مددا

فكل أوهام روما سوف تحترق.

 

*نقلا عن : المسيرة نت

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى قصائد ضد العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ضيف الله سلمان
غزة الاسلام
ضيف الله سلمان
قصائد ضد العدوان
حسن المرتضى
سلسلة روائع الأدب اليمني.."38" الشاعر محمد الشميري
حسن المرتضى
محمود الجنيد
ياذا..المنافق طالما النور يعميك
محمود الجنيد
جميل جعفر
سلام لاهالي البيضاء
جميل جعفر
صلاح الدكّاك
في البدء وفي الختام أنت الكلمة
صلاح الدكّاك
بندرعبدالمحسن النمري
من صبر يجزى نتيجة من صبر
بندرعبدالمحسن النمري
حسن المهدي
امريكا الشيطان لكبر
حسن المهدي
المزيد