آخر الأخبار
عبدالعزيز الحزي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالعزيز الحزي
المقاومة الفلسطينية على مشارف نصر كبير على العدو الصهيوني
بايدن ونتنياهو شريكان يرفضان وقف إطلاق النار في قطاع غزة
بنشر خطته لوقف إطلاق النار في غزة .. بايدن يحشر نتنياهو في زاوية ضيقة
جريمة حرب وإبادة جماعية في رفح
العالم يشهد أكبر حرب تضليل وتزييف بشأن العدوان الصهيوني المتواصل على غزة
العدو الصهيوني يتكبد خسائر شهرية بقيمة أربعة مليارات بسبب الحصار اليمني
كيان العدو الصهيوني يتكبد خسائر اقتصادية فادحة بعد عملية "طوفان الأقصى"
مخاوف من تزايد حجم المجازر الصهيونية في حرب الإبادة الجماعية على غزة
بايدن ونتنياهو منذ بداية العدوان على غزة.. اتفاق تام على العدوان وخلافات شكلية
بايدن في معضلة حقيقية بالفوز بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية المقبلة

بحث

  
خطوط إدارة بايدن "الحمراء" وفكرة الرجل "الأبيض"
بقلم/ عبدالعزيز الحزي
نشر منذ: 3 أسابيع و 4 أيام و 4 ساعات
الخميس 30 مايو 2024 12:16 ص




كلما اتسعت جرائم العدو الصهيوني في قطاع غزة اتسعت معها المعاناة الفلسطينية أكثر فأكثر يوما بعد يوم ومعها يرتفع عدد الضحايا، وترتبك أيضا مع ذلك كل الحقائق التي تبدو ثابتة للعيان في العالم أجمع، إلا في أعين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الداعمة لمجازر الإبادة الجماعية تجاه المواطنين الفلسطينيين في القطاع.

وتقول إدارة بايدن أنها ترقب عن كثب التحقيق في المجازر من قبل الكيان الصهيوني على مخيمات النازحين في رفح بالغارة الجوية التي وصفتها بأنها أكثر من مأساوية، لكنها اعتبرتها ليست عملية برية كبيرة تتجاوز الخطوط الحمراء الأمريكية.

وخرج المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض في مؤتمره الصحفي الذي عقده أمس الثلاثاء في تصريحات بشأن العدوان على رفح مرتبكا ليقول : "لم نرهم يقتحمون رفح، ولم نرهم يدخلون بوحدات كبيرة وأعداد كبيرة من القوات في أرتال وتشكيلات في شكل مناورة منسقة ضد أهداف متعددة على الأرض، هذه هي العملية البرية الكبيرة، لم نرَ ذلك".

وحول تقارير ذكرت أن القوات الصهيونية تقدمت إلى وسط رفح، قال كيربي: "ما أفهمه، وأعتقد أن الإسرائيليين تحدثوا عن ذلك، أنهم يتحركون على طول ما يسمى ممر فيلادلفيا الذي يقع على مشارف المدينة، وليس داخل حدود المدينة".

ولم يبين كيربي في مؤتمره الصحفي أين إذن هي هذه الخطوط الحمراء الأمريكية التي لم تتجاوزها "إسرائيل" بعد؟!! أو يبدو أنه يقصد بخطوط واشنطن الحمراء هي عندما يتم إبادة الفلسطينيين نهائياً بعد تدمير آلاف المساكن فوق رؤوس قاطنيها.

ورغم مشاهدة العالم لـ"مسلسل" القتل والتدمير والمجازر والإبادة الجماعية في قطاع غزة وانهيار الأبراج على رؤوس ذويها التي لم تعرف البشرية مثيلاً لها قط -إبادة على مرأى ومسمع العالم، إلا أن "الأمريكي" يصر على أن الكيان الصهيوني لم يتجاوز الخطوط الحمراء، أم أن الخط الأحمر بالنسبة للأمريكي هو إعطاء ضوء أخضر واضح لإكمال الإبادة في رفح خصوصا وفي قطاع غزة عموما؟!

ولعلى هذا يبدو أن الخط الأحمر الأمريكي مرتبط بعاملين: الأول، أمن كيان العدو الصهيوني والانتخابات الرئاسية الأمريكية وعدم إغضاب "الآيباك" اللوبي الصهيوني في أمريكا.

والعامل الثاني، قضية الأسرى الصهاينة الذين أصبحوا كل شيء، وكل الحرب تقاس من خلالهم. نتحدث عنهم وكأنهم الوحيدون الذين يجب إنقاذهم أي بمعنى آخر فكرة "الرجل الأبيض".

فالخط الأحمر عند "الأمريكي" يبدأ من الكيان الصهيوني الغاصب وينتهي عند حياة أسرى الكيان لدى المقاومة الفلسطينية فقط وفقط وما عداهما حالة عمى كلي فالقتل للفلسطينيين لا يهم الأمريكي وحتى أنه بنظره لا يتجاوز الخطوط الحمراء الأمريكية وكأنها أرواح ليست لبشر يقتلون يومياً في عملية إبادة جماعية لم تعد في حاجة إلى إثبات؛ فهي تعرّف نفسها بنفسها في ظل رأي عام دولي متواطئ.

فأي خط أحمر يقصد الأمريكي وأين يبدأ وينتهي هذا الخط "اللعين" الذي يجيز للعصابات الصهيونية القتل بدم بارد لأهل قطاع غزة بالقنابل الأمريكية المحرمة دوليا ؟! بعد نحو الأربعين ألف شهيد نصفهم من النساء والأطفال، والشيوخ من الذين سرقت منهم سبل الحياة فاضطروا إلى النزوح والتشرد داخل غزة.

وعليه كيف يعرف العالم بأسره ما هي الخطوط الحمراء التي على الكيان الصهيوني المحتل الغاصب تجاوزها حتى تتحرك أمريكا وتقف المجازر وتمنع من استخدام سلاحها في أعمال القتل والوحشية؟! أو ربما أن الخط الأحمر عند "الأمريكي" لن يتحدد حتى يصل الى حد إبادة الشعب الفلسطيني كلياً؟!.

*نقلا عن : السياسية

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي ظافر
اليمن: تجربة ملهمة لفضح الاستراتيجية التجسسية الأميركية
علي ظافر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي جاحز
صرنا بصدد تغيير واقع المنطقة.. ولن نستجدي الاستقلال..
علي جاحز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
وديع العبسي
أمريكا.. السيطرة الناعمة
وديع العبسي
مقالات ضدّ العدوان
مطهر الأشموري
المشروع الإيراني في الاستعمال الصهيوني
مطهر الأشموري
رشيد الحداد
ستّ سفن جديدة في مهداف صنعاء: معركة «المتوسط» نحو الاحتدام
رشيد الحداد
د.شعفل علي عمير
مقاربةٌ بين الأمم المتحدة والجامعة العربية
د.شعفل علي عمير
محمد محسن الجوهري
الوقائع تثبت عظمة المسيرة وحاجة الأمة إليها
محمد محسن الجوهري
رشيد الحداد
إغراق سفينة يونانية في «الأحمر»: أثينا تدفع ثمن حمايتها الاحتلال
رشيد الحداد
طه العامري
وقفة أمام ملحمة البروفيسور "بن حبتور"..
طه العامري
المزيد