آخر الأخبار
مرتضى الجرموزي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
مرتضى الجرموزي
البيانُ الذي مثّل الصفعةَ الأكبرَ للأمريكان
بصيرةٌ وجهاد
الجولةُ الرابعة والقادمُ أعظم
طوفانُ اليمن
اليمن القرارُ والسيادة
غزة المأساة الفاضحة
الشيطان بهيئته الأمريكية
الحصارُ الجريمةُ الصامتة
لن تخيفَنا تحالفاتُكم
إلى مقام الشهداء

بحث

  
هل مات الضمير العربي؟!
بقلم/ مرتضى الجرموزي
نشر منذ: أسبوع و 6 أيام و 6 ساعات
الإثنين 10 يونيو-حزيران 2024 08:54 م


طالما نحن نرى الأحداث التي تعيشها المنطقة وغزة ذات الخصوص وهي تتعرض لأبشع عدوان عبر التأريخ وسط صمت وتخاذل عربي وإسلامي وعالمي.

لنا وبحق وباستغراب أن نسأل: ما الهدف من إسلامنا وقوميتنا العربية والإسلامية ما الغاية من صلاتنا وصيامنا وحجنا؟

وما الأهداف النبيلة للإنسانية التي استخلفها سبحانه وتعالى في الأرض لتقسط فيها لتحافظ على قيمها وأخلاقها لا أن تعبث وتفسد وتسرف؟

وهل من اللّائق أن نرى الجريمة فنسكت ونحاول أن نكون هادئين ولا نحرك ساكناً ونحن نرى أبشع وأفظع الجرائم بحق نساء وأطفال ومحاصرين في قطاع غزة القطاع الجريح المحاصر صهيونياً وعربياً والذي يتعرض منذُ تسعة أشهر لعدوان صهيوني لئيم يستفحل بشرّه عبثاً وبوقاحة يُمعن ويتفنن في جرائمه بحق الغزيين؛ وهو ما شكّل وصمة عار في جبين الإنسانية وقوانينها الزائفة والتي دائماً ما تنحاز مع الجلاد على حساب الضحية ومع القوي على حساب الضعيف.

ونتاج الصمت العربي والخذلان العالمي نرى تزداد شهية الإجرام لدى العدوّ الصهيوني ضد النساء والأطفال والمدنيين في غزة وجريمة مخيم النصيرات التي راح ضحيتها ما يزيد عن 210 شهيد و400 جريح هي دليل على الوحشية المقيتة والخبيثة التي تكتسي الكيان الصهيوني وتدفعه على ارتكاب مزيداً من الجرائم التي لم يسبق لها مثيل منذُ غابر الأزمنة والعصور.

وأمام هذه الأحداث الجمة والجرائم الفظيعة ووسط الصمت والتغاضي العربي والإسلامي نقولها وبكل أسف لقد ماتت الفطرة الإنسانية ومات الضمير العربي ومات الضمير المسلم وأصبحت الأُمَّــة حديقة خلفية وممر عبور الأنظمة العالمية المتغطرسة على دماء وأشلاء أبناء ومستضعفي الأُمَّــة

وهنا نؤكّـدها أن القادم في ظل هذا الصمت والانصياع هو أسوأ وسيكون أكثر ألماً وستشرب الأُمَّــة كأس الذل والمهانة على يد لقطاء الإنسانية يهود وصهاينة ووقتها لن يفيدها الندم ولن تنفعها الحسرات فقد وقع القول وحق العذاب والخزي لكل الصامتين والشاتمين والخانعين والمطبعين

وستبقى غزة أيقونة النصر والعزة ولن تموت القضية الفلسطينية ما دامت السماوات والأرض ولن يخلف الله وعده بالانتصار لمن ظُلموا وسيعلم الظلمة والجبابرة والخونة لمن عُقبى الدار وأي منقلب ينقلبون وستبقى العاقبة للمتقين والمجاهدين ولا عزاء للمرتزِقة والمنافقين والمنحطين.

*نقلا عن : موقع أنصار الله

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي ظافر
اليمن: تجربة ملهمة لفضح الاستراتيجية التجسسية الأميركية
علي ظافر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي جاحز
صرنا بصدد تغيير واقع المنطقة.. ولن نستجدي الاستقلال..
علي جاحز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي جاحز
الجاسوسية.. أنموذجُ الولاية المنحرفة
علي جاحز
مقالات ضدّ العدوان
عبدالرحمن مراد
اليمنُ والحربُ الاقتصادية
عبدالرحمن مراد
رشيد الحداد
ملف الطرق يتحلحل: انفراجات موجّهة سعودياً
رشيد الحداد
عبدالحافظ معجب
من اليمن إلى لبنان فالعراق .. جبهات إسناد غزة تنهك العدو وتربك قواه
عبدالحافظ معجب
عبدالمنان السنبلي
لا غرابةَ.. عن قياداتٍ وأبواق عربيةٍ معروفة أتحدَّث!
عبدالمنان السنبلي
عبدالعزيز الحزي
بايدن ونتنياهو شريكان يرفضان وقف إطلاق النار في قطاع غزة
عبدالعزيز الحزي
رشيد الحداد
صنعاء تنتقم لشهداء «النصيرات»: هجمات بحرية بالجملة
رشيد الحداد
المزيد