آخر الأخبار
حسين شرويد
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed قصائد ضد العدوان
RSS Feed
حسين شرويد
عيدنا جبهاتنا
حارسين الحدود
أحد أحد صوت غزه ما يلبيه احد
أحد أحد صوت غزه ما يلبيه احد
ترجمان_الحق
يا حارسين الحدود وصانعين العجاب
جاك اليمن يا مهد تاريخ العروبه بالمدد
الإمام الهادي

بحث

  
موت الضماير
بقلم/ حسين شرويد
نشر منذ: 10 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 11 أغسطس-آب 2023 09:49 م



طـرقـت الحـرف والمعـنــى مـع التعـبير واركـانـه
عسانِ ارسـم صور تبقى على صـدر الزمن عنوان

تعـــبّر عن مـــدى وحشـــية الظـــالـــم وطغــيانه
وتكشـف ظاهــرة زيـف الأمم وخــداع الامريكان

يمــوت الطـفـــل والعــالــم تجـــاهه صنّــج آذانه
وحلمه يدفــنه مــوت الضمـــيرُ وسكرة الوجدان

تضحـضـح فجـره المَـشـرق بفـرحة تمـلي اعيـانه
ورى ليل انتظاره ذي سبــى نومــه من الاجفـــان

يكــون اليــوم في رحلـه ويجمــع كامـل اخــوانه
رفــاق الـدرب ذي كنــهم براعم من هدى القـــران

إلى روضــات من نــالــوا جنـــان اللّْه ورضـــوانه
ولكــن كانـت الــرحـلــه إليهـــم جنــة الرضـــوان

جريمه هـــزّت الكـــوكـــب ونـــادت كــل سكــانه
إذا ماتـت ضمـــايركــم فــلا حـاجــه الى الأبـدان

’جريمة‘ ’موحشه‘ ’نكرى‘ ’فضيعه‘ ’ظُلم‘ ’ومدانه‘
ووصمـــة عــارهــا تبقى مــدى التاريخ والأزمان

لمن تتلــحــف اثــواب الســـلام ابجســم شيطانه
حقــوق انســان ظـاهـرها وباطنـها عـــنا الإنسان

ظـلام اسود بهِـت موحِـش وكنه وحـش بأسنـانه
زَهَـــق روح الطفــــوله واستباح احقوقها عدوان

عـرفـت الحـزن فـي ذاتــه وباشكـالــه وبـ اْلـوانه
ولكـن ذا الحدث يجمـع جميـع الضيـم والأحـزان

مناظـــر رعــب ما تـوصــف لها الصفحات عريانه
شـديـد اهــوالهـا الكــبرى تجمد مـا فـي الشريان

دمـــوع الام تتصـــبّب مطــر وعيونها امــــزانـــه
وهي بتــرى جســـد فلـــذه كَبِـدها داخـل النيران

وحرقـة أب يستجـــمع عيـــالــه داخـل أحضــانه
قِطَــع واشـلائهم تِذهِب شعـور القلـب والاشجان

يجـمّـع مــن بقـايـا ابنـه قطـــع جسـمه وجثـمانه
ويطـوي بـ اْ-ييدِيِه لحـم الولـد في داخل الاكفان

دمــوعــه كنهـا صــرخـــه تصدّع حــيد واشجانه
لهَـــب منــــها تبــخّــر مثــل ما يتبـخّـــر الدخان

وشــاب الـرآس وابيـضّـت حنـايا محـجـر اعيـانه
كمـا يعقـوب مــن فَقْـده ليـوسف عاشـوا الاحزان

رَسَت في صـدره اوتـاد الأسـى وأحجامها احزانه
وكـــبر الضــيق فـــي قلبــه يرجــح كفـة الميزان

حَمَــــل روح الخلــــيل وفلـــــذتــه لله قـــربــانه
بصــــبر ايــــوب وايمـــان الكلــيم وقوة العدنان

للاستـــنفــار نــار الثــــار تتلــــظّــى بــ شــريـانه
وصرخـــات الطفــوله للنكــف تنخى يمن لايمان

حشــارجـــها بسـاعـات احتضــار المـووت ضمّانه
لساحـــات النقـــا بحشـود مثل الحشر والطوفان

علــيه العــــــار ذي يـرجــع ويقـعـد بـين نســوانه
عيـــووب الــذل ما ترحــم حليف الـذل والاذعان

معـارك ضــاريـة شعـوى لـ طحن الروس شَـرهانه
شهــية قتــل ما تـروي دمـاهــم كبـدها العطشان

تقـــول اهــوالهــا لـ سلاحـــنا صــح الله ا- لسانه
وهو بيقــــول صــــح الله بـــدن تَرْسـانة البركان

تُخُــذ ثار الجــرايــم يا تحــالـــف نجـــد واعوانه
من اول مجــزره في شعبــنا لا حـافـــلة ضحيان

#إتحاد_الشعراء_والمنشدين
#جريمة_استهداف_حافلة_اطفال_ضحيان
#امريكا_تقتل_الشعب_اليمني

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى قصائد ضد العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
جميل جعفر
العيد ف المندب هو العيد السعيد
جميل جعفر
قصائد ضد العدوان
حسن المهدي
عاشقين المناصب
حسن المهدي
عزالدين جحاف
ياضُيوفَ الإمامِ زيدٍ سلامُ
عزالدين جحاف
عبدالرحمن الريامي
صف زيدي
عبدالرحمن الريامي
جميل جعفر
الإمام زيد
جميل جعفر
عبدالرحمن اليفرسي
شَيطَانَةُ التَّوَاصُل وَالحَربِ
عبدالرحمن اليفرسي
أسامة المعباء
نهج زيد
أسامة المعباء
المزيد