آخر الأخبار
إعلام المرتزقة والتمرغُ في وحل الخيانة
الأربعاء 29 مايو 2024 الساعة 08 مساءً / متابعات - سبأ نت :


بلاشك أن إعلام المرتزقة المحسوب رسميًا على حكومة الفنادق قد استمرأ التمرغ في وحل الخيانة والمضي باتجاه تطبيق مخططات العدوان ممثلا في دولتي التحالف اللتين تعملان على قدم وساق منذ بدء عدوانهما على اليمن على إفراغ اليمن من كل مقومات قوته بل استهداف كل مقدرات اعتداده بذاته؛ وفي مقدمة ذلك الوحدة كواجهة للحقيقة اليمانية الساطعة...لكن هيهات لهم ذلك!

اليمن سيبقى واحدا ولا يمكن قراءته بغير هذه اللغة، وبعيدًا عن هذه الحقيقة؛ وهي حقيقة لا يختلف عليها يمنيان متماهيان بقيمة الوطن كوعاء لحفظ الكرامة وتحقيق الاعتداد بالمكانة.

لقد صارت كل الأخبار في وسائل إعلام المرتزقة تخلو من كل جملة تحمل كلمة الوحدة كموقف مؤيد لها، سواء في تصريحات محلية أو في تصريحات لأجانب، وآخرها تصريح وزير الخارجية الصيني، وانغ ويي، بتاريخ 28 مايو في بكين، الذي أكد فيه موقف الصين الثابت مع وحدة اليمن وسلامة أراضيه، كما أكد أن التوتر في البحر الأحمر هو انعكاس للتوتر في غزة، بينما ما أورده إعلام المرتزقة خلا تماما من كلمة الوحدة بل وخلا مما له علاقة بغزة؛ وهو أمر بلغ منتهاه في الانحطاط لدى هذا الإعلام الخائن لقيم وثوابت اليمن والأمة؛ حتى بات يشتغل على استهداف أرفع وأسمى ما هو لدى اليمنيين، وهي وحدة أراضيه والقضية الفلسطينية.

لا يمكن قراءة موقف إعلام المرتزقة خارج دائرة الارتزاق الذي تمارسه حكومته الملازمة لحقيقة الخيانة في كل شيء؛ وبالتالي نسأل: من أي خلفية يمكن القول إن هذه الحكومة تنطلق في هذه المواقف، هل هو موقف يمثلها أم أنها ليست سوى واجهة للعدوان المستمر بأشكال مختلفة على اليمن؟ بلاشك هي مواقف لها مرجعية؛ وهي مرجعية المحتل الممسك بلجام أمر هذه الحكومة؛ بمعنى آخر هو التحالف وخططه التي تستهدف النيل من اليمن أرضًا وإنسانا؛ ففي الأولى يستهدف وحدة الأرض وفي الثانية يستهدف وعي الإنسان؛ وفي الاثنتين يستهدف مستقبل البلد المرتكز على الأرض الواحدة والإنسان المؤمن ببلده كحقيقة راسخة لا يمكن بأي حال النيل منها أو التشكيك فيها؛ باعتبارها هوية التحقق والوجود اليمني؛ مما يعني أن أي مساس بهذه الحقيقة هو استهداف لكرامة اليمني، ولا يمكن أن يمس هذه الحقيقة أو يتأمر عليها إلا مرتزق رخيص.

التحالف من خلال حكومة الفنادق يستهدف النيل من كل مقومات ومقدرات قوة اليمن، ولهذا يسعى للنيل من الوحدة؛ وهو بهذا يمضي بخطوات عملية؛ حتى باتت خطابات حكومة الفنادق تخلو منها وإن تم ذكرها يتم التحايل عليها بعبارات مطاطية؛ وهو ما يؤكده إعلامهم الذي امتهن الارتزاق إلى مستوى لم يتخيله عاقل، حتى بات يحذف كلمة الوحدة من مواقف الدول الداعمة لوحدة اليمن؛ وهو أمر يؤكد بجلاء حقيقة ما يمضون إليه؛ كما أنه انتهاك لحرمات اليمن من خلال استهداف مقدرات قوة هذا البلد، وفي مقدمتها الوحدة باعتبارها الفص المضي في تاج هذه القوة.

مرت الذكرى الـ34 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية، دون أن يتمكن المرتزقة من إحياء فعالية واحدة بالمناسبة؛ بل حتى خطاب رئيس مجلس الارتزاق كان ضد الوحدة بما تعنيه الوحدة في الذات اليمنية؛ مما يؤكد أن هؤلاء وُجدوا لغاية واحدة وهو النيل من اليمن من خلال استهداف جوهر ذاته الحقيقية؛ وهي الوحدة خدمة لأهداف العدوان المستمر على اليمن بوسائل مختلفة.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
بالصور| "غزّة المظلومة المقاومة".. لقاء دولي في طهران
مواضيع مرتبطة
359 شهيدًا ومصابا في 6 مجازر صهيونية جديدة بغزة خلال يوم واحد
لجنة نصرة الأقصى تشيد بعمليات القوات المسلحة ضد سفن انتهكت قرار الحظر وتدعو لمواصلة التصعيد
القوات المسلحة اليمنية تنفذ 6 عمليات عسكرية واسعة في البحر الأبيض المتوسط والبحرين الأحمر والعربي
السفير اليمني لـ"تسنيم": الشهيد أمير عبداللهيان كان صوت الشعب الفلسطيني في العالم
البنك المركزي اليمني يحمِّل النظام السعودي مسؤولية استهداف القطاع المصرفي