آخر الأخبار
هنية: تحية إلى الاخوة في اليمن الذين جعلوا البحر الأحمر وبحر العرب مياهًا محرمة على العدو الصهيوني ومن يسانده
الأحد 16 يونيو-حزيران 2024 الساعة 10 مساءً / متابعات - السياسية :

بعث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية، تحية للأبطال الرجال على الجبهات المساندة لقطاع غزة، الذين استمروا في الصمود والتصدي رغم كل الصعاب والتهديدات، معبرًا عن امتنانه واعتزازه بهم.


وفي كلمة له بمناسبة عيد الأضحى المبارك، قال هنية "تحية للإخوة أنصار الله في اليمن الذين جعلوا البحر الأحمر وبحر العرب مياهًا محرمة على العدو الصهيوني ومن يسانده، وتحية للإخوة في المقاومة الإسلامية في العراق الذين يلعبون دورًا كبيرًا في استهداف مواقع عديدة للاحتلال".


وأضاف "تحية للإخوة في حزب الله في لبنان الذين قفوا إلى جانب غزة منذ اللحظة الأولى، ووسعوا ضرباتهم دعمًا لها ولمقاومتها، حتى أجبروا مئات الآلاف من المستوطنين على النزوح من شمالنا المحتل".

وأردف هنية أن التضحيات في جبهات المساندة "تؤكد أن العدو واحد، والأمة واحدة، وأن المقاومة والجهاد في سبيل الله يوحدها"، مثمّنًا بالوقف المعلن أن الهدوء في تلك الجبهات يتوقف على وقف العدوان على غزة .


وشدد هنية أن الجهود مستمرة في جميع الاتجاهات لإنهاء حرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن حركة حماس، بالتعاون مع فصائل المقاومة، تعمل بجدية لتحقيق اتفاق يشمل أربعة بنود رئيسية: وقف إطلاق النار بشكل دائم، الانسحاب الكامل من قطاع غزة، إعادة الإعمار، وعقد صفقة تبادل للأسرى.

ونبّه إلى أن الاتفاق يجب أن يكون واضحًا بلا حجب أو لبس، ولا يتسع لأي تفسيرات أو تأويلات، ويجب ألا يخضع للتأجيل أو المساومة أو المناورة.

وأعرب هنية عن التمسك بدور الوسطاء وأهمية ما يقومون به والاستعداد لإعطاء الفرصة والمساحة الكافية لإنجاز مهمتهم النبيلة.

وأكد هنية أن حركة حماس، جنبًا إلى جنب مع فصائل المقاومة الأخرى، تظهر جدية كبيرة ومرونة عالية في سعيها للتوصل إلى اتفاق يحافظ على حياة الشعب الفلسطيني ويوقف العدوان، لافتًا إلى أن ذلك يتضح من الموافقة على اقتراح الوسطاء في السادس من مايو والتفاعل الإيجابي مع خطاب الرئيس جو بايدن، بالإضافة إلى الترحيب بقرار مجلس الأمن الأخير.

وأكد أن هذا الرد يتماشى مع الأسس التي ذكرت في خطاب بايدن وقرار مجلس الأمن بشأن المراحل الثلاث للصفقة وشروط وقف إطلاق النار، لكن الاحتلال وحلفاؤه لم يتجاوبوا مع هذه المرونة، واستمروا في مناوراتهم ومحاولاتهم للتحايل والخداع من خلال مقترحات وأفكار تستهدف الحصول على الأسرى واستئناف حرب الإبادة.


وأوضح هنية أن الشعب الذي ثار في السابع من أكتوبر ضد القيد والقهر، لن يتراجع عن مسيرته حتى يحقق التحرر من الاحتلال، ويحقق الحرية والاستقلال والعودة، مؤكدًا أن هذه الأهداف تمثل بابًا لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ونوّه أن "الغطاء الذي كانت توفره بعض الدول للاحتلال، خاصة الإدارة الأمريكية، أصبح مكشوفًا بشكل شعبي وسياسي وقانوني وإنساني"، مُضيفًا: "على هذه القوى أن تدرك أنهم لم يفشلوا فقط في الحرب العسكرية ضد شعبنا، بل فشلت معها الحرب السياسية والإعلامية".

ووجه إسماعيل هنية، عدة رسائل، أهمها إلى أهله وشعبه وإخوته وأخواته وأبنائه في غزة الحبيبة، الذين يواجهون العدوان المجرم ويخوضون المعركة الشريفة، مُشيدًا بتضحياتهم وثباتهم وصبرهم العظيم في مواجهة كل أشكال الألم.

وأضاف هنية قائلًا: "العدو المجرم الذي ارتكب وما زال يرتكب الإبادة الجماعية والوحشية، التي لم تشهدها البشرية من قبل، قد فشل في تحقيق أي من أهدافه التي أعلنها".

وبعث هنية برسالته الثانية "إلى رجال العزة ومجد الأمة، المجاهدين في كتائب القسام وفي جميع فصائل المقاومة داخل فلسطين وخارجها".

ووجه هنية كلماته إلى مجاهدي كتائب القسام قائلًا: "تحية لكم وأنتم تكتبون أروع صفحات العز والبطولة، وتواصلون مواجهة هذا العدو المجرم بكل ما أوتيتم من بأس وصلابة، فقد قدمتم، بتوفيق الله ودعمه، نموذجاً عظيماً وفريداً للمجاهد المقاوم، الذي يتمسك بحقوقه ويظل ثابتاً في مواجهة الظروف الصعبة وشراسة العدو".

وأكد أن معركة طوفان الأقصى تمثّل معركة تاريخية، تظهر دلائل ونتائج لا يمكن تحديدها بالكامل، مُشيرًا إلى الإحساس بالعجز لدى قادة الاحتلال وداعميهم من الدول العظمى، حيث يعبرون عن مشاعر اليأس والانكسار.

ولفت النظر إلى براعة أبناء القسام وكل كتائب المقاومة في الحفاظ على قدرة المقاومة في الإثخان بالعدو بكل الوسائل وفي كل المواقع حتى تلك التي دمرها الاحتلال وعاث فيها فسادًا، ورغم كل محاولات العدو تدمير قدرات المقاومة إلا أن العمليات البطولية ما زالت تتواصل بشجاعة وإبداع، وآخرها التي أعلنها القسام وشاهدها العالم يوم أمس في رفح و غزة وفي شمال القطاع صباح اليوم.


أمّا رسالته إلى الأمة العربية والإسلامية، شعوبًا وحكومات، أشار هنية إلى ضرورة أن تقوم الأمة بدورها الفعّال في هذه المعركة، مؤكدًا أنها أمة عظيمة ومبدعة قادرة على ابتكار الأساليب والطرق لتحقيق أهدافها الكبرى.

وفي رسالته الأخيرة للمجتمع الدولي، شدد هنية على ضرورة أن تنتهي هذه الظلمة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني منذ أكثر من مائة عام، معبّرًا عن أنه حان الوقت لتحقيق الحقوق الأصيلة والمشروعة.

وأشار إلى أن "صور المجاعة المروعة التي يشاهدها العالم وتضرب في كل مناحي القطاع وتحصد أرواح الأبرياء، وخاصة في الشمال، هي مسؤولية المجتمع الدولي، وبالتحديد الدول الداعمة لهذا الاحتلال القاتل".

وطالب بضرورة أن يتحرك الجميع لإجبار العدو على فتح كل المعابر وإدخال كل احتياجات الشعب بشكل فوري وعاجل.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
اللوبي الصهيوني في بريطانيا
مواضيع مرتبطة
الزوارق المسيرة اليمنية في صعيد المواجهة البحرية...ما أبعاد وتأثير هذه التقنية؟
في عملية لم يسبق لها مثيل.. اليمن تعري أمريكا ومشاريعها المشبوهة بغطاء إنساني
الشرعي يطلع على أحوال المرابطين في طخية ومجازة الشرقية والغربية بجبهة عسير
الرئيس المشاط يؤدي صلاة عيد الأضحى بجامع المرحوم أبو نشطان في أرحب بصنعاء
الرئيس المشاط يهنئ قائد الثورة والشعب اليمني بعيد الأضحى ويؤكد موقف اليمن الثابت في نصرة الشعب الفلسطيني